أهمية المختبرات المدرسية في تدريس المواد العلمية

في عديد من المؤسسات التعليمية ببلادنا ،نلمس وعن قرب غيابا شبه كلي للمختبرات التعليمية بالشعب العلمية. فتلاميذ هذه الشعب يدرسون بالفصول الدراسية مثلهم مثل تلاميذ الشعبة الأدبية .
لقد فقدت المختبرات المدرسية وجودها لدى عديد من التلاميذ، وأصبحت المواد العلمية بالنسبة لهم مجرد معلومات جافة يقوم التلاميذ بحفظها فقط دون القيام بتجارب مع المدرس. فالمختبرات تحول المعلومة الى خبرة حسية تلائم نمو التلاميذ وتطورهم العلمي. إن التجربة داخل المختبر هي لب العلوم وجوهرها.
المختبر المدرسي يكتسي اهمية بالغة بالمدارس ، وبصفة خاصة في تدريس المواد العلمية.فهي تساهم في زيادة نشاط التلاميذ وفاعليتهم ومشاركتهم الفعلية في عملية التعلم ، كما تتيح للتلاميذ فرصة الممارسة العلمية واكتساب الخبرة المباشرة واتباع اسلوب التفكير العلمي المبني على أساس التجربة والمشاهدة والاستنتاج. كما يعد المختبر المدرسي من أساسيات تطوير العملية التعليمية وتقريب المفاهيم للتلاميذ.
كما يعتبر المختبر المدرسي مرفقا مهما من مرافق المدرسة التي تهدف الى ترجمة النظريات والقوانين عمليا لترسيخها في أذهان التلاميذ، الامر الذي يدفعهم الى توسيع فرص التعلم ومحاولة الابداع .ومن المعلوم أن المناهج الدراسية العلمية تركز على التجربة والاستنتاج والتفحص والدراسة العلمية والمقارنة  وهذا كله لايتم الا بوجود مختبرات مناسبة للدراسة العلمية وتوفير الامكانات لها، لأن التجربة والملاحظة لهما اهمية كبيرة في تنمية مدارك التلاميذ وقدراتهم الابداعية و فهمهم العميق للقوانين الطبيعية.
إن المختبر المدرسي ينبغي أن يأخذ دوره في المدارس كوسائل ضرورية لتحقيق اهداف العلوم وتنمية مهارة التفكير العلمي، فإفساح المجال في الحصص الدراسية  لحصة المختبر ضرورة تزداد يوما بعد يوم مع ظهور هذا الجيل من التلاميذ الذين أصبح من الصعب اقناعهم دون القيام بالتجارب داخل المختبر.
إن المختبر المدرسي يحتاج الى ادارة جيدة ليخدم العملية التربوية بشكل فاعل و يحقق الاهداف .ولكي يتم ذلك ،يجب على قيم المختبر أن يحرص على الارتقاء بمستوى أدائه ويدرب التلاميذ على كيفية استخدام المختبر ومهارة التعامل مع تجهيزاته.ولكي تصبح المختبرات المدرسية المتوفرة في بعض مؤسساتنا فعالة ،يجب أن تتضمن الاضاءة ووسائل الاتصال الهاتفي والانترنيت ومحضر مؤهل  وتوفير الاثاث المخبري ووسائل السلامة ومواد الاسعافات وإطفاء الحريق .
ولتفعيل المختبر المدرسي، لابد من توفير محضرين اكفاء  وأساتذة مؤهلين لهم دراية بصيانة معدات المختبر،اجراءات السلامة وحفظ المواد الكيماوية، اضافة الى تكوين لجنة بالمدرسة للعمل على تجهيز المختبر  وتشغيله وتفعيله وتأمين جميع احتياجاته .
ويتوجب على مدرس المواد العلمية تفقد تجهيزات المختبر الذي يعمل به من أجل المحافظة على سلامة بيئة العمل داخل المختبر، بما يحفظ سلامة وصحة التلاميذ.
كما على مدرس المواد العلمية أن يعرف التلاميذ بكيفية مسك الزجاجات وأنابيب الاختبارات واضافة المواد الكيماوية بحسب الكميات المطلوبة واستخدام الواقيات كالقفازات والكمامات  بحسب نوع التجربة التي يقوم بها التلاميذ. إن العديد من المؤسسات التعليمية تعاني من ضعف المختبرات .فمعظمها قديم ولا يواكب مناهج العلوم. و يبرر المسؤولون ذلك بارتفاع تكاليف إنشاء المختبرات العلمية ، فمن الصعب إيصال المعلومات والنظريات العلمية الى التلاميذ من خلال الشرح النظري المنحصر قي قاعات الدرس الخالية من خطوات علمية. فالتجربة العلمية ضرورية ولابد منها في مادتي الفيزياء وعلوم الحياة والارض. فالتطبيق العلمي  في تدر يس المناهج العلمية يكون مشوقا وجاذبا للتلاميذ ويزيد تعلقهم بالعلم والتعلم لما يكتشفونه.
لقد أصبحت المختبرات المدرسية ضرورية لتدريس المواد الدراسية العلمية بمدارسنا لتواكب التقدم المنهجي للعلوم كافة، وذلك بتوفر قواعد رئيسية تكفل أمن وسلامة التلاميذ داخلها، وأهمها يتمثل في عدم ظهور التلاميذ بالمختبر الا بصحبة المدرس او المحضر ، وعدم التعامل مع المواد الكيماوية الحارقة والتحذير منها والتنبيه إلى خطورتها من خلال  وضع لافتات داخل وخارج المختبر مع توفير حقيبة للاسعافات الاولية ومطفأة للحريق. فالسلامة والصحة بالمختبرات المدرسية مسؤولية المحضر والمدرس والادارة .
ان المختبرات المدرسية تتفاوت من مؤسسة لأخرى، وذلك حسب  عمر المدرسة وجاهزية البنية التحتية لعمل هذه المختبرات .
حاليا،لازال عديد من اساتذة تدريس المواد العلمية يستعملون طريقة التلقين والطريقة النظرية  او المرئية من خلال جهاز عرض البيانات .وناذرا جدا ما يستخدمون الطريقة العلمية الملموسة.
* باحث تربوي


الكاتب : خليل البخاري

  

بتاريخ : 23/01/2020

أخبار مرتبطة

أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قطاع التعليم العالي والبحث العلمي، عن اعتماد برنامج لدعم البحث

 ما كادت الأيام الأولى من شهر أبريل تمر حتى نشبت “معركة ضروس” بين المؤسسات التعليمية الخصوصية وأولياء الأمور، وتعالت أصوات

أعلنت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس مكناس أنه تم التكفل بحالة تلميذ تعرض لحادث انفجار بطارية هاتف محمول خلال متابعته لدراسته عن بعد، حسب ما أدلت به أسرته. وقالت الاكاديمية في بلاغ انها باشرت، فور توصلها بالخبر، اجراءات المواكبة الصحية للتلميذ الذي يتابع دراسته بمستوى الثانية باكالوريا شعبة علوم الحياة والارض، بثانوية العرفان، التابعة للمديرية الاقليمية لتازة. وتم في هذا الصدد التنسيق باستعجال مع ادارة المركب الاستشفائي الجامعي بفاس الذي عبر عن استعداده استقبال التلميذ ومواكبته بقسم أمراض العيون، بينما أمر وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي باتخاذ ما يلزم من اجراءات لضمان سلامة التلميذ. وأشار البلاغ الى أنه، ونزولا عند طلب الوزير، وافقت شركة التأمين المدرسي استثناء على اعتبار النازلة حادثا مدرسيا وبالتالي الالتزام بالتكفل والمتابعة المباشرة لجميع اجراءات تطبيب التلميذ. وأكدت الأكاديمية متابعتها لحالة التلميذ الذي خضع لفحص طبي بمصحة للعيون بالرباط وتواصلها المستمر مع أسرته.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.