الحكومة تعتزم الشروع في التشاور حول الإصلاح الشمولي لمنظومة التقاعد

قال رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، أول أمس الثلاثاء بالرباط، إن الحكومة تعتزم الشروع في التشاور حول الإصلاح الشمولي لمنظومة التقاعد.
وأبرز العثماني في معرض رده على سؤال محوري حول موضوع «وضعية المتقاعد ومكانته في السياسات العمومية» خلال الجلسة الشهرية المتعلقة بالسياسة العامة بمجلس المستشارين، أنه يتم حاليا إنجاز دراسة تشارك فيها صناديق التقاعد الأربعة المعنية بإصلاح أنظمة التقاعد وكذا القطاعات الحكومية المعنية بهدف تحديد كيفيات تنزيل الإصلاح الشمولي المبني على اعتماد نظام القطبين، قطب عام وقطب خاص، موضحا أنه سيتم استثمار نتائج هذه الدراسة، التي انطلقت في مارس الماضي، وفق مقاربة تشاركية واسعة في إعداد خارطة طريق للإصلاح الشمولي لمنظومة التقاعد.
وسجل العثماني أن الحكومة جعلت وضعية المتقاعدين في صلب اهتماماتها، من خلال التقليص قدر الإمكان من الفارق على مستوى الدخل بين مرحلتي الشغل والتقاعد، والعمل على توسيع الفئة المستفيدة من أنظمة التقاعد، وكذا الحرص على توفير الظروف والفرص لهذه الفئة من المواطنات والمواطنين، ليس فقط لضمان عيش كريم لهم، بل أيضا لتمكينهم من الإسهام برصيدهم وتجربتهم في التنمية المدمجة لبلدهم.
وفي هذا الصدد، أفاد رئيس الحكومة بأن عدد المتقاعدين المصرح بهم يبلغ ما يناهز مليون و805 آلاف و224 شخصا برسم السنة المحاسبية 2018، بكلفة إجمالية للمعاشات الخامة تتجاوز 58 مليار درهم، مضيفا أن حصة الصندوق المغربي للتقاعد والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي تمثل أكثر من 81,8 بالمئة من الحصيص الإجمالي للمتقاعدين المصرح بهم، مقابل 10,3 بالمئة بالنسبة للصندوق المهني المغربي للتقاعد، و6,9 بالمئة بالنسبة للنظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد .
وأضاف أن المملكة بذلت، ولا تزال تبذل، جهودا كبيرة في دعم القدرة الشرائية للمتقاعدين بالقطاعين العام والخاص، من مدخل التخفيضات الضريبية، حيث استفادت معاشات التقاعد بموجب القانون المتعلق بالضريبة على الدخل الذي دخل حيز التنفيذ سنة 1989 من إعفاء ضريبي بنسبة 25 بالمئة من مبلغها الخام دون تحديد سقف أقصى. وقد ارتفع هذا الإعفاء ليصل إلى 35 بالمئة بمقتضى قانون المالية لسنة 1994 ثم إلى 40 بالمئة سنة 1999، ليبلغ 55 بالمئة بموجب قانون المالية 2013. وبرسم قانون المالية 2015، يقول رئيس الحكومة، تم منح خصم جزافي عند احتساب الضريبة على الدخل بالنسبة للمعاشات التي تصرفها أنظمة التقاعد نسبته 55 بالمئة من المبلغ الإجمالي السنوي الذي يساوي أو يقل عن 168 ألف درهم، أي 14 ألف درهم في الشهر وبنسبة 40 بالمئة لما زاد عن ذلك، مسجلا أنه بفضل هذه التخفيضات الضريبية، فإن حوالي مليون و600 ألف متقاعد، من أصل العدد الإجمالي من المتقاعدين، معفون من الضريبة على الدخل، أي بنسبة 89.8 بالمئة.
واعتبر أن هذا الإعفاء يعد امتيازا ضريبيا هاما ساهم بشكل كبير في الرفع من المبالغ الصافية لمعاشات التقاعد، وجعلها في كثير من الأحيان تفوق الأجور الصافية خلال مزاولة العمل. كما ترتب عنه الإعفاء الكلي من الضريبة على الدخل بالنسبة للمعاشات التي يقل مبلغها عن 5.500 درهم شهريا، علما أن عدد المعاشات التي يصرفها الصندوق المغربي للتقاعد والمعفاة من الضريبة على الدخل تبلغ نسبتها 80 في المئة من إجمالي المعاشات.
وأضاف أنه بالنظر للارتفاع المتواصل لتكاليف العيش تعتمد أنظمة التقاعد على مبدأ مراجعة قيمة المعاشات بغية الحفاظ على القدرة الشرائية للمتقاعدين، مذكرا في هذا الصدد، بأن المقتضيات الجاري بها العمل في ما يخص معاشات موظفي القطاع العام تنص على مبدأ مراجعة معاشات التقاعد في حال كل زيادة تطرأ على المرتب الأساسي المخصص للدرجة والسلم والرتبة أو الطبقة التي كان ينتمي إليها فعلا الموظف أو المستخدم قبل إحالته على التقاعد (الفصل 44 من القانون رقم 11.71 المحدث بموجبه نظام لرواتب التقاعد المدنية)، وبفضل هذا المقتضى فستسوى وضعية «ضحايا النظامين» حتى بالنسبة للمتقاعدين منهم.
أما بالنسبة للقطاع الخاص، يوضح العثماني، فإن القانون المتعلق بنظام الضمان الاجتماعي ينص على إمكانية مراجعة المعاشات في حالة ما إذا كان مستوى الأجور التي تم على أساسها صرف المعاشات ضعيفا بالمقارنة مع مستوى الأجور الجاري، كما ينص القانون المتعلق بالنظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد على أن المعاشات تراجع طبقا لتطورات أجرة النظام السنوية المتوسطة.
وأشار إلى أنه بالنظر لمبدأ التوزيع الذي تعتمده أنظمة التقاعد الأساسية بالمغرب، فإن هذه الأخيرة ليس بإمكانها الرفع من الحد الأدنى للمعاش أومراجعة المعاشات بمستويات مرتفعة، إذ أن ذلك من شأنه تهديد توازناتها وقدرتها على الاستمرار في صرف المعاشات علما بأن هذه الأنظمة تعاني أصلا من هشاشة توازناتها على المدى المتوسط.


بتاريخ : 11/07/2019

أخبار مرتبطة

أكد المجتمع الدولي مجددا وبصوت مسموع، أمام اللجنة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، دعمه القوي ومتعدد الأوجه لمغربية

نددت الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان بوجود قيادي البوليساريو،البشير مصطفى السيد، بالتراب الإسباني المتابع أمام المحكمة الوطنية الإسبانية بتهم

یخوض طلبة جامعة الحسن الأول- سطات، في هذه الأثناء مقاطعة جزئیة للدراسة، كشكل نضالي تصعیدي آخر، بعد أسبوعین من الاحتجاجات

ردان على “الحكومة تعتزم الشروع في التشاور حول الإصلاح الشمولي لمنظومة التقاعد”

  1. يقول لعميري الجيلالي متقاعد:

    لمادا الحكومة قررت اجور الموظفين شهر غست قبل حلول عيد الأضحى والصندوق المغربي للتقاعد لم يفكر في المتقاعدين أليس لديهم الحق لأن المتقاعدين ينتظرون هدا الشهر لشراء تضحية العيد وفي نظركم هدا ليس عيل على الصندوق المغربي للتقاعد بأن يفكر غي صرف معاش المتقاهدين لهدا الشهر العظيم شهر دى الحجة الدي يصادف عيد الأضحى يوم 12 غشت 2019

  2. يقول لعميري الجيلالي متقاعد:

    .ليس لدي أي تعليق وإنما تعليقي على مؤسسة الصندوق المغربي للتقاعد لأنها لم تفكر في رف معاش المتقاعدين لهدا الشهر شهر غشت 2019الوكالة يصادف عيد الأضحى المبارك لأن الحكومة تقر صرف اجور الموظفين شهر غشت قبل عيد الاضحى والصندوق المغربي للتقاعد لم يفكر في المتقاهدبن

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.