عبد الحميد جماهري: انشغال الجهة بالسؤال الثقافي يعكسه انفتاحها على العمل التشاركي مع الوزارة

في لقاء بمقر جهة الدار البيضاء ناقش التطرف والتنوع اللغوي بالمغرب: 
جلال الحكماوي: الحسم مع الإشكال اللغوي يحتاج إلى إرادة سياسية غائبة اليوم، تعطلها المصالح
هشام حذيفة: المدرسة مشتل خصب لتجذير الفكر المتطرف، كما أنها أولى عتبات الحل

 

في لقاء هو الأول من نوعه احتضنته جهة الدار البيضاء سطات، عقدت يوم السبت بمقر الجهة أولى الندوات المبرمجة ضمن فعاليات الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب في إطار انفتاح الجهة ورغبتها في تجسير الهوة بين الجهوي والوطني وخصوصا ما يتعلق بالسؤال الثقافي.
عبد الحميد جماهري، نائب رئيس الجهة اعتبر في كلمته التقديمية لهذا اللقاء، أن انشغال الجهة بالسؤال الثقافي يعكسه انفتاحها على العمل التشاركي مع الوزارة، والذي انطلق قبل نهاية السنة الماضية، هو انشغال أملته ضرورة أن تصبح الجهة شريكا للوزارة في تدبير حدث ثقافي وطني كمعرض الكتاب عبر استقبال جزء من أنشطته، خصوصا أنه يعقد في عاصمة الجهة، في انتظار العمل على التهييء للدورة القادمة وفق رؤية واضحة.
وعزا جماهري أهمية اللقاء حول المسألة اللغوية بالمغربية و»التطرف الديني» بمقر الجهة الى طبيعته الثقافية المحضة، ولطبيعة الحضور والاهتمام الذي يتقاسمه العديد ضمن الانشغالات الحالية للبلاد، مشيرا الى أن الجهة ستحتضن لقاءين آخرين « مجتمع غرب الصحراء» و»أمسية فنية لفرقة النيل الشعبية».
في تقديمة للعمل الجماعي، الذي ساهم فيه عدد من الكتاب المغاربة الذين يبدعون باللغتين العربية والفرنسية، والذي جمعه وأشرف على إعداده الأستاذ جلال الحكماوي «المغرب: حرب اللغات»، أوضح الصحفي والناشر هشام حذيفة أن هذا العمل يندرج ضمن سلسلة تروم تحويل الحدث الصحفي الذي ظل يسكنه الى حدث ثقافي بعد تحوله الى تجربة النشر، وهو عمل يدخل ضمن إطار اختار العمل عليه وهو «الأسئلة التي تزعج»، انطلق مع تجربة «نساء المغرب العميق»، و»الاسلام والنساء» لأسماء لمرابط وصولا الى إثارة الاشكال اللغوي بالمغرب من خلال كتاب «المغرب: حرب اللغات».
جلال الحكماوي اعتبر في تدخله لتقديم إضاءات حول الكتاب، أن مقاربة إشكاليتي التنوع اللغوي والتطرف الديني اللتين يتمحور حولها اللقاء، تقتضي استحضار المكون الثقافي الذي لا بدونه لا يمكن أن نحسم مع هاتين الاشكاليتين، مركزا على أن هذا المكون هو دينامو تقدم المجتمعات. وأشار الحكماوي الى أن الكتاب أملاه الجدل الدائر اليوم حول التنوع اللغوي الذي شكل دوما عنصر غنى، والذي تحول الى وسيلة لإذكاء حروب هامشية تروم هيمنة لغة على أخرى (الفرنسية، العربية، الدارجة)، وهو ما لم يكن مطروحا من قبل بهذا التوتر، مضيفا أن هذا الكتاب جاء في سياق معرض فرانكفورت لتجاوز هيمنة الكتاب الفرنكفوني، وليقدم وجهة نظر كتاب يؤلفون باللغتين حول الثقافة الفرنسية المتعددة، وفي ظل هيمنة مشرقية بالنسبة للكتاب المغاربة الذين يكتبون بالعربية، وهو ما برز جليا اليوم بعد الانفتاح على الابداع المغربي حيث يحصد الكتاب والنقاد المغاربة العديد من الجوائز بالشرق والخليج، مشيرا الى أن كتاب المغرب العربي هم المؤهلون أكثر في مجال الترجمة خصوصا من الفرنسية.
وأضاف الحكماوي أن الكتاب حاول تفكيك العلاقة بين اللغتين العربية والفرنسية، بعيدا عن منطق الهيمنة والأفضلية، محذرا من الانغلاق ضمن لغة الكتابة والذي يؤدي بدوره الى تشكيل تكتلات أدبية وبالتالي صدام وصراعات لا تخدم اللغة ولا الأدب.. ولم تفت الحكماوي الاشارة الى أن ما يكتب اليوم بالفرنسية ليس بمستوى ما كتب سابقا من طرف الرعيل الأول (الشرايبي، خير الدين..) لعدم صدوره عن رؤية فكرية واضحة لا تذوّب الانتماء، داعيا الى الخروج من المركزيات.
وخلص الحكماوي الى أن مسألة الحسم مع الإشكال اللغوي بالمغرب تحتاج الى إرادة سياسية مازالت غائبة اليوم، إرادة مازالت تعطلها المصالح السياسية، مشددا على أنه لا يمكن إغفال الجانب التاريخي في العملية والمرتبط بإنتاج النخب الذي ارتبط بالاستعمار، وهي النخب التي تقود اليوم حربا على اللغة العربية.
بدوره اعتبر الناشر والصحفي هشام حذيفة أن كتابه عن «التطرف الديني بالمغرب: غوص في الأوساط الراديكالية بالمغرب» نابع من رغبته في استكمال عمله الصحافي، لكن عبر شكل جديد من أشكال الكتابة التي تهتم بالظواهر السياسية والاجتماعية، مشيرا الى اعتماده على لغة بسيطة بالنظر الى الحاجة الملحة لهذا النمط من العمل البحثي المحايد في الحقل الاجتماعي، بحث أراد منذ البداية أن يكون مختلفا، لا يخفى النفس الصحفي فيه.
واستغرب حذيفة من الممارسات التي تتم داخل الحرم الجامعي، تحت أنظار العمداء والمسؤولين الذين لا يحركون ساكنا ، خصوصا بكلية عين الشق وبن مسيك اللتين تحولتا الى «زاوية» وليس حرم جامعي بالنظر الى منع الاختلاط وتحول فضاء الجامعة الى فضاء لترويج خطاب سلفي مشدود الى الخرافة أكثر من الدين، خطاب امتد الى بحوث ودراسات الطلبة.
وأضاف حذيفة في تصريح للجريدة أن التطرف يصطاد ضحاياه اليوم من بين الشباب الذي يتواجد اليوم بين مطرقة الارهاب وسندان الانحراف والمخدرات، ما يطرح على الدولة والمجتمع المدني العمل أكثر على هذه الواجهة، و»ألا ننتظر حتى تقع سيدي مومن 2 لنتحرك في هوامش لا تحس بالانتماء الى هذا الوطن، بالإضافة الى ضرورة تحرك المسؤولين عن الحقل الديني بهدف إكساب الشباب مناعة ضد كل الخطابات التي تستغل هذا الواقع» ، مشيرا الى أن المدرسة حلقة مهمة جدا في مواجهة هذه الخطابات، ما يطرح بإلحاح توفير مدرسة وطنية تشجع على التفكير العقلاني والنقد تكسب الاطفال مناعة ضد التطرف وضد الانحراف والتطرف، مدرسة لا تكتفي بسحب كلمات من مقرراتها التعليمية بل تعيد تنقيحها بتأن ، تنقيح لا يقطع مع الهوية ولا ينغلق ضمنها.


الكاتب : حفيظة الفارسي

  

بتاريخ : 12/02/2018

أخبار مرتبطة

  بفضاء المسرح الملكي، وضمن فعاليات المهرجان الغيواني بمراكش الذي نظم يوم فاتح نونبر الى الخامس منه،  تم  توقيع ديوان زجلي جديد للزجال المغربي السعيد طابوش. وهو الحفل الذي حضره جمهور مهم، يتقدمهم فنانون وشعراء وزجالون وفاعلون في المجال الثقافي. الديوان يتضمن حوالي 30 قصيدة، تتناول مواضيع عديدة آنية، تشد أذن المستمع إليها، لفن تطريزها من الناحية الشعرية، ولعمق معالجته حين تقرأ هذه القصائد تجد نفسك أمام  زجال من طينة مفعمة بالأنغام، كل قصيدة تجد فيها ميزانا خاصا وقابلة للحن والغناء، وهذا نوع من الكتابة التي يصعب خطها، مالم يكن صاحبها ملما بالفنون والموازين والموسيقى على وجه الخصوص. فالسعيد طابوش، تحس أمامه  وكأنك أمام شلال يتدفق زجلا، تغوص أحرفه في كل المواضيع والتيمات، لتنقلك من الغرض الاجتماعي الى السياسي، ومنه الى البيئي والانساني، والعلاقاتي وغيره.. على بساط سلس يتخذ من الدراما والسخرية، سبيلا لينفذالى قلب المتلقي، تكاد تجزم وأنت تقرأ له أو تستمع الى نصوصه. أن الزجل يسعفه الى المنتهى. تعجبك عفوية نظمه، فهو لا ينتظر حلول الإلهام، بل يشعرك بأن الإلهام ملتصق بذاته، الامر الذي تستخلص منه أنك أمام موهبة فريدة، سترخي بظلالها على الساحة الشعرية عموما. في تقديمه لديوان .»طرز  لقاسي». قال الدكتور والناقد محمد آيت لعميم. .الزجال السعيد طابوش، من الاصوات الواعدة في المشهد الزجلي بالمغرب، فهو قادم بقوة وتؤدة، منذ عرفته تقريبا لعقد من الزمن، وجدته شاعرا، قد تلبسه الكلمة، مسكون بها الى درجة الجذب، حين يقرأ علي قصيدته أشعر بأن الرجل دخل عوالم أخرى. يتعامل مع زجله بجدية حقيقية وينصت بتواضع للملاحظة، مبديا استعدادا للتنازل أحيانا، والاستفادة من الاقتراحات. وهي خاصية نادرة في عالم الكتابة، منذ التقيته وجدته محيطا بالظاهرة الغيوانية وبملابساتها وتفاصيلها، هذا الاستغراق كان من وراء ابتلائه بسحر الكلمة، وتمكنه من القدرة على التمييز، وشحذت لديه ملكة الحكم والتقييم، ليميل فطريا الى الكلمة المتداولة، بعيدا عن الغموض المفتعل أو حواشي الكلام، رغبة في تيسير التواصل مع القارئ أو المستمع، ولديه نزوع قوي للكتابة وفق الايقاع لدرجة أن قصائده ميسرة للغناء. الاستاذ الفنان أحمد بنسماعيل، ساهم في وضع لبنات هذا الديوان، من خلال مساهمته بصور فنية زادت العمل جمالا آخر، يمتع العين ويسبح بها لتعيش تفاصيل القصيدة. وقد اعتبر احمد بنسماعيل، ان الزجال السعيد طابوش، يستحق التنويه والتشجيع، وبأن أعماله ستجد الوقع الذي تستحقه داخل الساحة الشعرية. وقد حضر الفنان بنسماعيل، حفل التوقيع وأبى الا أن يوثقه بالصورة وهي الصورة التي تتخلل هذا المقال.

  ولد بمراكش وترعرع فيها ونسج خيوطه في «المدينة الحمراء» قبل أن ينطلق، ليذيع صيته داخل المغرب وخارجه، إنه ابن

بعد ديوانه الجميل « أغنية خريف الحلم»، الأديب حسن بوفوس يسافربنا – هذه المرة- من عالم الصورالفنية والألفاظ الشعرية الرائعة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.