من أجل تحصين الشباب من آفة التدخين والمخدرات بجهة فاس – مكناس

تحت شعار “جميعا من أجل بيئة آمنة.. لا للإدمان”، تم يوم الثلاثاء المنصرم 15 أكتوبر 2019 بمدينة فاس، إطلاق مشروع يهدف “لتحصين الشباب من آفة التدخين والإدمان على المخدرات “، والذي يستهدف 188 مؤسسة تعليمية من القطاعين العام والخاص بالجهة منها 74 بفاس و74 بمكناس و4 بكل من الحاجب وإفران وبولمان ومولاي يعقوب و8 بكل من صفرو وتازة وتاونات.
وتنظم هذه المبادرة من قبل جمعية “أنا وأنت” بشراكة مع الإدارة المكلفة بالمجتمع المدني، ومجلس جهة فاس – مكناس، وجماعة فاس وولاية أمن فاس، والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، وجمعية المغرب الرياضي الفاسي وعدد من الشركاء.
وحسب المنظمين ” سيتم التركيز خلال هذه الحملة على المؤسسات التعليمية بالأحياء الهامشية، مع إدماج مؤسسات بالعالم القروي من خلال اعتماد قوافل تحسيسية من أجل استفادة أكبر عدد من التلاميذ والتلميذات بالجهة، والعمل على تصور حلول لظاهرة الادمان من زاوية إبداعية وثقافية”.
و” تتميز هذه الحملة باعتماد مقاربة تهدف الى حفز ملكات التلاميذ وتحريك قدراتهم في التعامل مع الإشكاليات التي تعيق العملية التعليمية وحسن سيرها وبالخصوص مشاكل الإدمان على المخدرات والتدخين. ويعتمد المشروع مقاربة ثقافية ورياضية للتوعية بمخاطر الإدمان” تضيف المصادر ذاتها.
هذا وقد نظمت السنة الماضية حملة تحسيسية مشابهة عرفت مشاركة عدد من المؤسسات التعليمية والأندية التربوية توجت بتنظيم حفلين بفاس ومكناس عرفا اختيار وانتقاء مجموعة من الأعمال في مجال المسرح والموسيقى والفن التشكيلي والفيلم التربوي والتكنولوجيا للتباري حول الجائزة الجهوية الخاصة بمكافحة آفة التدخين والمخدرات والتي تم تنظيمها بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للامتناع عن التبغ الذي يصادف 31 ماي من كل سنة.


بتاريخ : 18/10/2019