قراءة في كلمة الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي أمام المجلس الوطني: مدخل نظري

عبد السلام المساوي

 
لا وجود للديموقراطية السياسية بدون أحزاب، حقيقة لا يمل من تكرارها، لكنها سرعان ما تُنسى فيتم صب جام الغضب على الأحزاب، بسبب وبغير سبب، وهذا في حقيقة الأمر تعبير عن العجز أوعن الاستخفاف في كل الأحوال .
إن التحليل الرصين يحتم أن يتم البدء من المعاينة الموضوعية لوضع الأحزاب ومن حصيلة التاريخ، إذ يتعدى الخيار واحدا من أمرين : تطور الهياكل التي بها نفس من الحياة، أو يجاوز ما تداعى منها إلى التلاشي، علما بأن دور الأحزاب لا يتعلق بفعالية هياكلها فقط، بل أساسا بوضوح برامجها واختياراتها الفكرية وتحالفاتها السياسية والنموذج المجتمعي الذي تقترحه. ويمكن بهذا الصدد الوقوف عند خطاب ذ. لشكر في المجلس الوطني الأخير.

تذكير لا بد منه

إن كل متتبع للخطاب السياسي ببلادنا، لا بد وأن يخرج بخلاصة سياسية ودالة، مفادها أن كل الساسة والمحللين والإعلاميين والمعلقين السياسيين لم ولن يستطيعوا الخروج من الخطاب السياسي الاتحادي ومن النسق المفاهيمي الاتحادي، يفكرون ويتكلمون لغة اتحادية، حتى وإن كانوا يفتقدون إلى الشجاعة الأخلاقية والنزاهة الأخلاقية التي تجعلهم يرتقون إلى نبل الاعتراف بإبداعات ومبادرات الاتحاد الاشتراكي فكرا وممارسة …بل أنذل من هذا، عندما نستمع إلى بعضهم أو نقرأ لبعضهم الآخر، ونلاحظ كيف تتم قرصنة خطاب ومفاهيم الاتحاد الاشتراكي، ومنهم من يحاول أن يوهمنا بأنه منتج هذه الأطروحات السياسية بعد أن يتم إفراغها من حمولتها وتوظيفها خارج السياق…
لا أحد، الآن وغدا، يجادل بأن الاتحاد الاشتراكي ناضل وعمل من أجل الارتقاء بالسياسة، خطابا وممارسة وتنظيما، وأغنى الحقل السياسي بأدبيات سياسية رفيعة ومفاهيم دقيقة ومعبرة …مفاهيم ارتقت بالخطاب السياسي ببلادنا من خسة الألفاظ الغارقة في الشعبوية إلى رفعة المصطلحات المؤسسة على التفكير الفلسفي والعلمي، بعد تنقيتها وتطهيرها من شوائب والتباسات اللغة العامية والاستعمال اليومي.
إن الخطاب السياسي الاتحادي يتم إنتاجه داخل اللغة العالمة وبمنهجية علمية …ومنذ البداية، عمل الاتحاد الاشتراكي على تأصيل الخطاب وتجديده، وإنتاج المفاهيم وإغنائها، في تفاعل جدلي مع التحولات السياسية والمجتمعية التي تعرفها بلادنا….في هذا الإطار يتأطر خطاب الكاتب الأول ذ. لشكر أمام المجلس الوطني.

خطاب وليس مجرد تقرير

إن خطاب الكاتب الأول أمام المجلس الوطني لم يكن تقريرا عاديا استجابة لمسطرة سير المجلس..لم يكن تقريرا، بل كان خطابا عميقا ارتقى إلى مستوى الأدبيات السياسية الرفيعة التي أنتجها الاتحاد الاشتراكي، منذ التقرير الإيديولوجي، في محطات حاسمة ومفصلية من تاريخ المغرب …لم يكن تقريرا عاديا لأنه، أولا، صادر عن الاتحاد الاشتراكي وعن كاتبه الأول، ولأنه، ثانيا، يأتي في سياق سياسي واجتماعي دقيق، ولأنه، ثالثا، يروم رفع الجمود والرتابة التي أصبحت تهيمن على حياتنا السياسية، ولأنه، رابعا، يتوخى السمو على لغة التهريج وتبادل التهم والسب، ويتوخى القطع مع لغة الشعارات الفضفاضة والوعود الشعبوية…
إن خطاب الكاتب الأول أمام المجلس الوطني لم يكن مجرد تقرير باسم المكتب السياسي، بل رؤية تحليلية ونقدية، رؤية اتحادية لتنمية الإنسان والمجتمع..إنه رؤية بنيوية وجدلية للسياسة والمجتمع ..للتشخيص والبديل..للاختلالات والاقتراحات…إنه، إذن رؤية بنيوية وجدلية:
-رؤية بنيوية لأنه يشكل نسقا فكريا منسجما، تفكيرا وبناء، نسق بعناوين كبرى ( النموذج التنموي الجديد..التعليم والصحة ..الحوار الاجتماعي..الاقتصاد والمالية..إصلاح المنظومة الانتخابية…الهوية…اليسار…التحالفات…التنظيم الحزبي….) نسق فكري سياسي متماسك منطقيا، والخيط الناظم هو المنظور الاتحادي اليساري، الاشتراكي الديموقراطي الحداثي…رؤية بنيوية لأنه خطاب يحمل الصدق داخله، من هنا ارتقى عن لغو الكلام وصراخ الحنجرة…
-رؤية جدلية لأنه لم يكن خطابا نظريا يتوخى الصدق الداخلي فقط، انسجام الفكر مع نفسه…بل إنه خطاب جدلي تاريخي، خطاب سياسي بحمولة واقعية ملموسة، يتوخى الصدق الواقعي، انسجام الفكر مع الواقع …رؤية جدلية لأن الخطاب طرح مختلف القضايا السياسية والاجتماعية والتنظيمية في ترابطها وتفاعلها وصيرورتها التاريخية….
-لحسن حظنا لم يعد هناك ذوعقل يمكن ، بعد كل هذا، أن يعلو كرسي الأستاذية ليفتي الفتاوى ويوزع النقط والميداليات ويقرر في لائحة الفائزين والراسبين في مسار بناء الديموقراطية والانتماء إلى اليسار…

الكاتب : عبد السلام المساوي - بتاريخ : 10/10/2018

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.