موقف الاسلام من العنف و الارهاب

علي المرابط الورزازي

أخذت وتيرة الإرهاب تتصاعد خلال السنوات الأخيرة في العالم ، خاصة في عالمنا العربي الاسلامي . و استأثر الرأي العام الدولي، وأصبح الشغل الشاغل بسبب العمليات الارهابية التي تقوم بها التنظيمات التابعة للجماعات التي تنسب نفسها للإسلام و غيرها من التنظيمات الارهابية غير الاسلامية. وتتجلى هذه العمليات في القتل و التدمير و التخريب للممتلكات و التفجير بواسطة سيارات مفخخة يكون من ضحاياها في اغلب الحالات القائمون بها .
و كانت هذه العمليات الارهابية الخطيرة تثير الرعب و الذعر و اشاعة الخوف بين السكان التي تقع فيها و خلق جو من التوتر في نفوسهم و اضعاف معنوياتهم . و صارت هذه العمليات ايضا على قدر من الخبرة و التنظيم و التدريب . و لا شك أن كثيرا من هذه المنظمات الارهابية تديرها المخابرات المركزية لبعض الدول يقودها عدد من الدول و على رأسها اسرائيل حيث اسست حركة صهيونية ترعرعت من جسم الارهاب و قامت بإنشاء فرق ارهابية داخل فلسطين المحتلة و ما زالت تقوم بأبشع العمليات إلى الآن . و الخطير في الأمر أنه كلما وقع حادث ارهابي في اي مكان إلا و توجه فيه اصابع الاتهام إلى الاسلام و المسلمين و يبدو مما لا يدعو مجالا للنقاش، ان هذه العمليات الارهابية تحاول الاساءة إلى الاسلام و المسلمين سواء كانت من تنظيم داعش او غيرها ، وكان الهدف القضاء على الاسلام بمختلف الوسائل كوصفه بالاسلام الاصولي ، و الاسلام الارهابي المتطرف من جهة، و من جهة أخرى فإن الذين ينعتون الدين الاسلامي بالأوصاف المشار اليها، حيث يطلقون عليه الاسلاموفوبيا، بمعنى ان الاسلام مصدر الارهاب لاتخاذه ذريعة في قتل المسلمين و محاصرتهم و ملاحقتهم و تشريدهم من ارضهم و نهب خيرات بلادهم و مصادرة القرار السيادي المتعلق بتدبير شؤونهم الداخلية و الخارجية .
هكذا، فإن هذا التصور القبيح هو نظرة الغرب من اليهود و النصارى و المشركين . و هذا يكشف عن عدائهم للإسلام منذ ختم الرسالات و النبوؤات الالهية بالرسول (ص) . و كانت الشريعة الاسلامية التي جاء بها خاتم الرسل محمد ( ص) للإنسانية جمعاء و تمتاز بأنها شريعة عامة من حيث الزمان و المكان و الناس و الموضوع، فقد كان الرسل و الانبياء يبعثون إلى أقوامهم خاصة . و جاءت رسالة الاسلام للناس كافة غير محددة بزمان و بمكان تهدف إلى رقي الانسان و سعادته و مراعاة مصالحه و تكريسه و ضمان حريته . و نظرا لكونها انسانية و عالمية اصبح سكان الكوكب الارضي وحدة متماسكة ، و هي جديرة بالخلود و البقاء و الصلاحية لكل زمان و مكان، تحمل في طياتها دلائل لنسخها لكل الشرائع السماوية التي سبقتها و من ثم فإنه لا يقبل لأحد من العالمين ان يدين بغير الدين الاسلامي لقوله تعالى في سورة ال عمران “ و من يبتغي غير الاسلام دينا، فلن يقبل منه “ . و كان على كل من ينعتونه بأوصاف تتنافى بأحكامه أن يؤمنوا بالإسلام لقوله تعالى ( ولو آمن أهل الكتاب لكان خيرا لهم ). و لأنهم بافتراءاتهم و اساطيرهم حول الاسلام، خارجون عن الاسلام و خالدون في النار. و هذا اشار اليه القرآن الكريم في عدة آيات كما اشارت اليه الأحاديث النبوية، حيث لا يعلمون ان الشريعة الاسلامية هي الفطرة، سلطانها العقل و طريقها العلم و دليلها الواقع ، جاءت باليسر و رفع الحرج في تكاليفها و أحكامها و الدعوة إلى تجنب الغلو و التطرف و جمعها بين العزائم و الرفض و ما تطلبه جميع مجالات الحياة الانسانية و نظمها كالتجارة و الصناعة و الزراعة ناهيك عن قضية الانسان كجنين في بطن أمه و طفولته و شبابه و شيخوخته و حضانته و نفقته و حتى بعد وفاته .
و الشريعة الاسلامية رسالة عالمية ممتدة إلى يوم الدين و أنها لحجج بين الاحتياجات الانسانية المادية و الروحية و الوجدانية و السلوكية . و عالجت جميع المشاكل الاجتماعية و تتسم بروح الاعتدال و الوسطية و الرحمة و الصدق و السماحة و الاخوة .
و خلاصة القول أن الشريعة الاسلامية لا تدع شيئا من الحياة الدنيا الا وضعت له نظاما وحيدا الذي لا نظام سواه و يخضع للتطور الذي يسمى في الفقه الاسلامي الاجتهاد في جميع المسائل و الواقع الذي لم يرد في شأنهما نص قرآني او حديث نبوي، ويتعلق الأمر بالجزئيات و الفروع دون الخروج عن الاصول الثابتة في الكتاب و السنة . أما بالنسبة للعنف او الارهاب فكان موقف الاسلام واضحا لا غبار عليه. فقد نهى عليه الاسلام و نبذه .و قد يصبح احيانا من المحرمات و الكبائر، لأن الاحكام الشرعية تدور من حيث الجملة على وجوب صيانة الضروريات الخمس و العناية بأسباب مكانها مصونة و سالمة و هي الدين – النفس – العرض – العقل – المال و تعتبر المساس بها من الاخطار العظيمة التي تنشأ من جرائم الاعتداء على حرمات الناس في نفوسهم و أعراضهم و أموالهم و ما تتسببه الاعمال التخريبية من الاخلال بالأمن العام في البلاد وتسود حالة من الفوضى و الاضطراب و الفساد و إخافة الناس على أنفسهم وممتلكاتهم، والله سبحانه و تعالى قد حفظ للناس أبدانهم و أرواحهم و أعراضهم وعقولهم و أموالهم مما شرعه من الحدود و العقوبات التي تحقق الأمن العام و الاستقرار، كما ان الاسلام نبذ الكراهية و العصبية و أقر بالمساواة بين الناس بغض النظر عن العقيدة و اللون و الانتماء او السلطة او المال لقوله تعالى في سورة الحجرات “ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ. وفي حديث نبوي قال (ص) “ يا أيها الناس انكم من آدم و آدم من تراب لا فرق بين عربي و عجمي و لا ابيض و لا اسود و لا اسود على احمر إلا بالتقوى ) و كذلك فإن اعظم ما اهتم به الاسلام عنصر القيم الاخلاقية و هو عنصر اصيل في التشريع الاسلامي و يدخل في جميع مجالات التشريع سواء أكان تشريعا سياسيا او اقتصاديا او اجتماعيا او تنظيم الاسرة او تعامل افراد بعضهم مع بعض .
هذا باختصار مقاصد الشريعة الاسلامية و موقفها من العنف و الارهاب . اما من كان هدفه الاساءة إلى الاسلام فإنه نور لا يقدر احد على القضاء عليه بقوله تعالى في سورة الحديد “ يُرِيدُونَ أَن يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ… الخ “ و في التوبة “ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ ، هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَىٰ وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ “ . اما ما تقوم به التنظيمات الارهابية التابعة للجماعات التي تنسب نفسها للإسلام فإن الاسلام بريء منها و ما تقوم به لا علاقة لها بأحكام الشريعة اطلاقا، ولذلك اشارت سورة المائدة حول من يسعى في الارض فسادا بمختلف اشكاله. جاء في قوله تعالى “ انما جزاؤهم ان يقتلوا او يصلبوا او تقطع ايديهم و ارجلهم من خلاف او ينفوا من الارض ذلك ان لهم خزي في الدنيا و في الاخرة “ .

الكاتب : علي المرابط الورزازي - بتاريخ : 16/10/2019

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.