نداء الأفق الاتحادي، الانفتاح والمصالحة

الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الكاتب الأول إدريس لشكر

 

أيتها الاتحاديات، أيها الاتحاديون،

يا ورثة الوطنيين والشهداء والمقاومين الأبرار والعلماء المتنورين..
إن ستين سنة من العطاء الاتحادي جديرة بكل الاعتزاز والافتخار..
مسيرة طويلة وشاقة، تجربة إنسانية رفيعة تليق بمجدنا الجماعي..
يليق بنا أن نعتز، فلنا في حلم كل مغربي قسط، ولنا في كل إنجاز مغربي أثر، ولنا في كل شبر قطرة عرق، ولنا في كل البلاد أفق، صنعناه بتضحياتنا وعزتنا وكرامتنا.
فحولنا اليوم، عالميا وقاريا وعربيا، انقرضت حركات كان لها تاريخ، وتهاوت منظمات كان لها مكان تحت الشمس، وانهارت أحزاب كانت إلى عهد قريب تتحكم في عروة الدولة، وسقطت تكتلات سادت نصف العالم وقرنا بكامله.

أيتها الاتحاديات، أيها الاتحاديون،

كابرتم، وتجاوزتم كل المحن، ما ظهر منها وما بطن.
ساهمتم في صناعة المغرب الحديث، مغرب التعددية والوحدة والامتداد الإنساني، مغرب المؤسسات والمصالحات والتطلعات. كنتم، ومازلتم، وستظلون التكتل الحاضن لكل مكونات الشعب التواقة إلى الحرية والعدالة والازدهار، وإلى إرساء دعائم دولة حديثة قوية ومجتمع متضامن متماسك.
إنكم، وأنتم تخلدون الذكرى الستين، تستحضرون دوركم القوي والفعال في المسار التاريخي الوطني والبناء المؤسساتي العصري، سواء في بداية الاستقلال مع المنجزات الأولى لصالح البلاد والمجتمع، أو في فترة التناوب التوافقي للمساهمة في تيسير مرحلة الانتقال السياسي، أو في الانخراط الواعي والمسؤول في الأفق المتجدد للعهد الجديد.
ونظرا لكون حزبنا يشكل، مبادرات فكرية وتصورا ثقافيا واضح المعالم، واستمراراعضويا لمكونات المثقفين والأطر والعمال وجماهير الفلاحين والفئات الهشة وحركة نسائية رائدة وشبيبة طليعية.
واستنادا إلى كونه كان دائما يشكل الحضن الدافئ للعائلة الاتحادية الموحدة، التي يستحيل أن تؤثر بعض الخلافات الطبيعية والطارئة في وحدتها لأنها تظل مشدودة إلى القيم الاتحادية الأصيلة والمشتركة في مختلف الأوضاع ومهما كانت الظروف.
ووفاء منا لأرواح شهداء الحزب الذين قدموا أرواحهم فداء للدفاع عن قيمه ومبادئه ولجسامة تضحيات المناضلات والمناضلين ومعاناتهم في المعتقلات والمنافي، وما ذاقوه من مرارة السجن والتعذيب والترهيب في سبيل الوطن وقضاياه العادلة،
فإنكم مدعوون الآن، وأكثر من أي وقت مضى، إلى ترصيص الصفوف وتجميع القوى لإعادة الدفء للعائلة الاتحادية بين كل من سبق أن عمل في إطار الحزب، أو تعاطف معه، أو دافع عنه، أواقتنع بمبادئه، ومدعوون إلى الانفتاح على مختلف الكفاءات والأطر النزيهة، المتشبعة بالأفكار التقدمية وبقيم الديمقراطية والمساواة والحداثة، والقادرة على المشاركة في تجديد الفكر الاتحادي وتطوير مشاريعه وبرامجه من أجل المساهمة الفاعلة في ازدهار البلاد وصناعة مستقبل أفضل.
وإنكم مطالبون باستحضار مساهماتكم التاريخية في استقلال البلاد وبناء طريق الوحدة، وتحرير الاقتصاد الوطني، وتجاوز السكتة القلبية، والتحلي بنفس الدرجة من الوعي والمسؤولية في صيانة المشروع المجتمعي والحداثي.
ومطالبون بالتعبئة المتواصلة بهدف كسب الرهان السياسي والمجتمعي المطروح على بلادنا حاليا ومستقبلا، من خلال الانخراط الفاعل في الدينامية الراهنة الموجهة نحو العدالة الاجتماعية والإقلاع التنموي الشامل.

غايتنا أن نستمر في خدمة بلادنا بفعالية أكبر،
مهمتنا أن نسهم في ترسيخ الديمقراطية والتحديث،
مسؤوليتنا أن نحرص على تطوير الحزب وتقوية اليسار،
التزامنا أن نظل أوفياء للعائلة الاتحادية والمبادئ والقيم المشتركة،
رهاننا حزب بوهج جديد لإعلاء كلمة الوطن وخدمة الشعب.

الكاتب : الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الكاتب الأول إدريس لشكر - بتاريخ : 06/09/2019

رد واحد على “نداء الأفق الاتحادي، الانفتاح والمصالحة”

  1. يقول أزوكا صلاح:

    حزب الوردة البنفسجية منذ نشأته على اياد نظيفة ذو اخلاق عالية ترسخت في الاجيال المتعاقبة على مر هذا التاريخ المليء بالنضالات المستمرة رغم كل الضغوطات والمحاصرة لهذا النضال لقد ابلى البلاء الحسن في تحرير المجال لحرية التعبير الذي ينعم بها الوطن زهذه الذكرى الستينية لم ولن تاتي من عدم ولكن التاريخ دون وسجل ولا زال وسيبقى هذا التاريخ يكتب لهذا الحزب حتى يرث الله الارض ومن عليها….

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.