كورونا وأنماط التفكير عند المغاربة…

عبد السلام الرجواني

كشفت كورونا، وهي كلمة اسبانية/فرنسية من اصل لاتيني، تعني التاج الذي هو رمز السلطان والملك والجلال، عن انماط التفكير الظاهرة والثاوية في اللاوعي الجمعي لدى المغاربة. ومن المعلوم ان حالة الانفعال والهلع تكشف اكثر عن الخلفية الذهنية للانسان بسبب تعطل كلي او نسبي للعقل وتراجعه امام انبعاث قوي للروحي في صوره المختلفة، فحين نعجز عن الفعل نترجى اللطف من السماء، وحين لا نقدر على الفهم نفترض قوى غيبية وخارقة.
فكيف تفاعل المغاربة مع الجائحة الجديدة التي انهارت امامها اقوى المنظومات الصحية في العالم؟
يمكن تصنيف انماط التفاعل الى:
1 – التفسير الديني/ الخرافي وهو تفسير خرافي في جوهره يتخذ من الدين الاسلامي اداة لاقناع المتلقي بما يدعيه، والاسلام في الحقيقة بريء من كذا تفسير غيبي لا نجد له في القرآن الكريم سندا. مفاد هذا التفسير ان الله سبحانه وتعالى انزل البلاء العظيم على الصين عقابا للملاحدة على ابادة المسلمين الايغور، ولما تجاوز الوباء حدود الصين الى غيرها من بلاد المعمور بما فيها بلاد الاسلام، اخبرنا ابو النعيم ومن على شاكلته ان سبب انتشار الوباء بيننا ان ارضنا صارت دار كفر، وعلى منواله عدد الشيخ الكتاني فضائل كرونا علينا حتى كدت ارى فيها بلسما لكل الآفات وجوازا لجنة الخلد. من المؤسف ان مثل هذه الافكار الميتة البعيدة عن روح الدين وسنة الرسول (ص)، تجد لها صدى لدى عامة الناس، وقد تكون من عوائق الالتزام بالاجراءات الاحترازية المتخذة من قبل الدولة، ومن واجب العلماء المتنورين دحض هذا الطرح المتهافت الذي يعود للقرون الوسطى وكان من اسباب تاخرنا التاريخي.
2-التفسير الاديولوجي القائم على منطق المؤامرة، وقد انقسم اصحابه الى معسكرين كما لو ان العالم ما زال يعيش الحرب الباردة لكن بين الصين والولايات المتحدة الامريكية. راى المعسكر الاول ان الفيروس من صنع امريكي غاية نشره تحطيم الاقتصاد الصيني وربح معركة بدات منذ شهور بين العملاقين للسيطرة على الاقتصاد العالمي. وهو راي تبناه يساريون مغاربة دون القدرة على البرهنة على صحته ووجاهته سوى اعتماد رواية صحفية عن عالم روسي مغمور. ولما عم الوباء اوربا وامريكا نفسها تراءى هذا الطرح عن الواجهة. وبالمقابل راى اصحاب المعسكر الثاني ان الصين لعبت لعبتها فاخترعت الفيروس وصدرته للعالم ابتغاء اجلاء رجال الاعمال الغربيين واضطرارهم لبيع شركاتهم المتطورة بابخس الاثمان للصينيين. وقد ابانت الصين عمليا عن بؤس هذا التحليل من خلال دعمها لايطاليا الغارقة في وحل المقاربة غير الجدية في مواجهة الجائحة منذ البداية، ومن خلال الموقف النبيل للقيادة الصينية « اننا جميعا امواج نفس البحر… واوراق نفس الشجرة… وورود نفس الحديقة». ان تطورات الوباء، الذي اصبح كونيا كشفت ان نظرية المؤامرة اكثر تهافتا وانها مجرد خرافة من نوع مغاير…
3- النزعة التشكيكية، ومن اهم فرضياتها ان كورونا خرافة من صنيع الاعلام الموالي لكارتيلات صناعة الدواء قصد تحقيق الربح المالي. وعليه فلا حاجة للوقاية ولا داعي للذعر. فالامر لا يعدو ان يكون مسرحية غايتها التمهيد لبيع لقاح جاهز. انه في الواقع تفكير عبثي يقوم على ادعاء ذكاء خارق وفطنة زائدة بما يحاك ضد البشر من حيل الراسمالية الجشعة؛
4- النزعة الواقعية والعقلانية التي اعتبرت كوفيد 19 واحدا من الاوبئة التي داهمت البشرية على امتداد التاريخ وعاثت فيها قتلا، واودت احيانا بمجموعات بشرية كاملة. ولا يمكن مواجهة الداء الماحق الا من خلال اجراءات وقائية فعالة في انتظار نجاع العلم في انتاج لقاح او دواء على غرار ما جرى مع الكوليرا والتيفوس والملاريا والطاعون. وقد تبنت الدولة والسواد الاعظم من المواطنين هذا التوجه العقلاني والعلمي في التعاطي مع الوباء.
هذه النزعات الذهنية تجاه فيروس كورونا تعكس في العمق اشكال الوعي الاجتماعي ببلادنا، واختلاف مرجعياتها.وقد تساعد على فهم اتجاهات السلوك الجمعي تجاه الوباء، والتي يمكن تصنيفها الى:
– سلوكات متمردة تضمر عن وعي او غير وعي تمثلا سلبيا للسلطة ورموزها، او نابعة من موقف ديني قدري مبني على تاويل خاطئ لتعاليم الاسلام وحيا وسنة نبوية، او صادرة عن موقف انتهازي يسعى الى الربح ولو على جثث الآخرين…
– سلوكات مستهترة تعود اصلا الى سوء تقدير المخاطر، وتعكس ضعف الوعي الصحي او الانجرار وراء دعوات مشاييخ التهلكة وتجار الدين الذين ان بحثت عنهم وجدتهم اول المتحصنين .
– سلوكات حضارية ومدنية راقية كانت اسمى تجلياتها حملة التبرعات لصندوق تدبير الجائحة التي فاقت كل التكهنات وكذبت كل النوايا السيئة بالراسمال الوطني والقطاع الخاص من اطباء ومحامين ورجال اعمال. هبة وطنية رائعة نالت أعجاب العالم وتؤسس من حيث لا ندري لوعي وطني جديد يعيد الاعتبار لقيم كادت ان تندثر ولدولة المؤسسات الخادمة للشعب.

الكاتب : عبد السلام الرجواني - بتاريخ : 23/03/2020

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.