20 غشت .. جلالة الملك يخاطبنا

عبد السلام المساوي

 

1 – ألقى جلالة الملك خطابه بمناسبة الذكرى السادسة والستين لثورة الملك والشعب من مدينة الحسيمة، وللمكان أهميته ورمزيته في السياسة، وإلقاء الملك خطابه من الحسيمة لم يكن اعتباطيا بل يدخل في استراتيجية وظفها رئيس الدولة لتمرير عدة رسائل لمن يهمهم الأمر سواء داخل البلاد أو خارجها، من أهمها: أولا، تأكيد المصالحة السياسية مع الجغرافيا . ثانيا ، البرهنة على عدم وجود أي خلاف بين الدولة وساكنة الريف. ثالثا، نهج سياسة القرب مع سكان الريف. رابعا، إعطاء المنطقة حركة اقتصادية وتجارية بعد الكساد الاقتصادي الذي أصابها أثناء « الحراك « وبعده . خامسا، إبراز قدرات المنطقة سياحيا لتتحول إلى منطقة سياحية وطنيا ودوليا لما تحتويه من مؤهلات من شأنها أن تحولها إلى قطب سياحي كبير ينقذ شباب المنطقة من البطالة والتهميش والتفكير في الهجرة.
إنها قمة الاستثمار للمجال الجغرافي لخدمة السياسة
مدينة الحسيمة مدينة آمنة كباقي مدن المغرب
وحده شيء أساسي ثابت في النبض، في العرق، في الفؤاد : حب الوطن .
2 – هذه البلاد، نعيش فيها وتحيانا، نرى مشاكلها اليومية، نقسو عليها أحيانا، ونتبرم ونمل ونقول كاذبين، «لو وجدنا التأشيرات لعبرنا إلى أي مكان آخر وهربنا»، ثم حين الهروب حقا منها تهجم علينا كلها، وتسكن فينا كل المسام. تدمع منا الأعين كلما ذكر اسم المغرب أمامنا، ونتمنى فقط لحظة العبور، لكي نعود إليها ونطلب الكثير من الاستغفار، أننا لم نعطها حقها، وأننا لم نعرف قيمتها وأننا ساهمنا مع المساهمين في سبها، في النيل منها، في انتقادها في المليئة والفارغة.
لنا النماذج أمامنا، ترى، تتابع، تتوالى، كلها تقول لنا الشيء الواحد ذاته: مثل هذا البلد لن نجد أبدا، ومثل هذه القدرة على الحب لهذا الوطن، لن نلفي وإن بحثنا في كل مكان .
فقط علينا أن نجد الفوارق السبعة بين حب الوطن لوجه الوطن، وبين حبه لأنه يعطينا، أو كرهه لأنه نسي أن يعطينا بعض الفتات .
قالها الكبير يوما في العبارة التي يحفظها الجميع «لا تسألوا أنفسكم ماذا أعطانا وطننا بل اسألوا أنفسكم ماذا أعطيتم لهذا الوطن».
لذلك يبدو الرهان اليوم واضحا للغاية، غير قادر على مداراة نفسه : هذا البلد محتاج للقادرين على الدفاع عنه، المستعدين لبنائه وتنميته والصعود به، المفتخرين بالانتساب إليه، المصارحين بحقائقه كلها صعبها وسهلها، حلوها ومرها، لكن المنتمين له لا إلى أي مكان آخر.
3 – غياب النضج عند من يقدمون أنفسهم مناضلين ومناضلات، خلاصة أليمة تتأكد مع توالي الأيام وتكشفها بجلاء طريقة تعاطي هذه الفئة مع أحداث اجتماعية وسياسية إقليمية أوبعيدة عن المحيط الجغرافي للمغرب …
هذه الفئة التي تمنح لنفسها التدخل والدلو بدلوها في أحداث احتجاجية عرفها ويعرفها المغرب، وهي تشرعن لهذه التدخلات من منطق الانتماء إلى «نخبة» «العلم» و«البحث»، و«النضال»، تكشف عن قصر نظر غير مسبوق، بل إنها تكشف عن «هوس» غريب في التأليب والتحريض.
فئة تهفو إلى أن يتحول المغرب، الذي يدبر أوضاعه ومشاكله، مهما كانت درجتها وحدتها، وهو يضع نصب الأعين، الاستقرار وصيانة أمن مواطنيه وسلامتهم، (يتحول) إلى بؤرة نار تلتهم كل شيء.
السقوط الذي تريده هذه الفئة، سيكون سقوطا نهائيا لأقنعة ترتديها، سقوطا لأحلام وخيالات تراودها في أن يتحول المغرب إلى حفرة عميقة تبتلع حضارة عمرت قرونا ببساطة شديدة لأنها تأسست على ركيزة الاستقرار .
هذه الفئة، ولتعنتها وقصر نظرها وغياب حصافة فكرية لديها، ولكونها سجينة المراهقة السياسية واليسارية الطفولية، تتناسى أن ميزة وتميز المغرب في لحمته، لحمة هي صمام الأمان، الذي ترعاه الملكية وتعنى به العناية، التي تنغص قلوب هذه الفئة تحديدا وقلوب السائرين على هواها والدائرين في فلكها .
قد يكون المغاربة غير راضين عن أوضاعهم، لكن لن يقبلوا بأن يقدموا استقرار بلدهم حطبا لنار الانقلابات والثورات الفاشلة.
ولكل النافخين في الكير، البرد والسلام على هذا البلد، وعلى أهله …
4 – نشهد الدنيا أنا هنا نحيا بشعار لله، الوطن، الملك… الريفيون مغاربة وطنيون…أوفياء للشعار… للشرعية…للمشروعية… للوطن… للملك.
التاريخ سجل ويسجل… نشهد ويشهد… كانوا، وما زالوا، صادقين مخلصين… لم يتاجروا بالدين ولم يتاجروا بالوطن…
ما حدث في الحسيمة يدين من أجج الفتنة لأسباب سياسوية وأهداف انتخابوية ولو على حساب الوطن في قدسيته الوحدوية.
نتقاسم مرارة الألم مع عائلات المحكومين…
التظاهر الحضاري السلمي شيء، قصف قوات الأمن بالحجارة شيء آخر..المطالبة بالمستشفى والجامعة وإصلاح أحوال البلاد والعباد شيء، رفع أعلام غير العلم الوطني شيء آخر..إلقاء القبض على المفسدين والقضاء على الفساد شيء، التخابر مع أصحاب المخدرات وتسلم المال من الخارج شيء آخر…
لقد اتضح أن المطلوب لم يكن التفاوض لأجل المنطقة، ولا إجبار الحكومة على الاستماع إلى الشباب، ولا الدفع بمشاريع التنمية بسرعة، ولا حتى معاقبة المسؤولين عن تأخر مشروع منارة المتوسط… لا، الهدف كان شيئا آخر، لم يقله للشباب من دفع الشباب إلى كل ذلك التصعيد، الذين لا يهمهم لا المغرب، ولا شباب المغرب، ولا عائلات هؤلاء الشباب.
ريفك يا وطني (يحلم بالورد والخبز والزيت وكتب الأطفال…).
5- مدرسة الحركة الوطنية تركت للتاريخ واحدة من أجمل وأحسن التجارب النضالية، هي تجربة “ثورة الملك والشعب”، الثورة التي خط بها أحرار المغرب بزعامة الراحل محمد الخامس، معنى لنضال الدولة والشعب، من أجل مطلبين فقط هما الحرية والاستقلال، ثم الديموقراطية والحداثة، وهما المطلبان اللذان تم تضمينهما في وثيقة 11يناير 1944، التي تعتبر ميثاقا وطنيا بين الحركة الوطنية ومحمد الخامس، وبرنامج عمل وطني وسياسي مغربي محض، مما أثار حنق الإمبريالية التي كانت ممثلة في كل من فرنسا وإسبانيا، ومهد للمواجهة التي قادت إلى شن اعتقالات وإعدامات ونفي في حق الوطنيين، ثم عزل الملك محمد الخامس عن السلطة ونفيه إلى جزيرة كورسيكا ثم مدغشقر…

الكاتب : عبد السلام المساوي - بتاريخ : 29/08/2019

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.