وجدة عاصمة الثقافة العربية -1- واجب على وجدة أن تشكر صاحب الجلالة

عبد السلام المساوي

 

وجدة ما قبل الخطاب الملكي التاريخي:

حاضرة وجدة هي عاصمة لجهة تمتاز بحمولة تاريخية حضارية ثقافية قوية قد يصعب اختزالها في تصور أو مخطط حضري، هي بحق مدينة الألفية كما تنعت بذلك ولكن قد لا تظهر شيخوختها للعيان عبر معالمها أو تراثها أو معمارها أو هندستها. هي بنت ألفية تاريخية يشهد معمارها تقلبات الأعقاب التاريخية، ليست كشبيهتها من بعض المدن كتاب مفتوح للتاريخ يقرأه الزائر ببساطة. هي حاضرة تخفي ماضيها محتشمة في إظهار رصيدها الحضاري، حمولتها التراثية والثقافية.
مدينة وجدة فريدة كذلك من حيث تداخل مدينتها العتيقة مع البناء والتعمير الاستعماري، مدينة فقدت أبوابها وتحطم الجزء الكبير من أسوارها، واختلطت فيها العمارة العتيقة والهندسة الأوربية. وقد تختلف قراءة المعمار عن غيره بوطننا بفعل هذا التداخل واختلاط الأنواع والأشكال المعمارية والهندسية ويصعب التفاعل مع هذا المنعطف الفريد.
حاضرة وجدة تبدو فريدة كذلك من حيث نمط معمارها المتفرع، المتوسع، المتشتت، تفقد التناسق الحضري، تجهل وترفض البنايات العالية. طبعها مزيج من الأشكال والأنواع الهندسية وخليط من الألوان يغلب فيها الذوق الفردي على المنطق العمومي.
مدينة ربما تناست فرض الضوابط والأحكام وقوانين التعمير التي تضمن المشهد العام وتحمي التراث وتحافظ على الملك العمومي وتضفي الجمالية على المعمار وتشجع على الابتكار والتجديد والفن.
مدينة وجدة تبدو متناقضة، هي في آن واحد حاضرة جميلة ومدينة تشوبها الكثير من العيوب. مدينة بسيطة وفي نفس الوقت صعبة ومعقدة في تناولها وقراءتها وتحليلها العلمي الثقافي الحضاري، مدينة فريدة ومتعددة، موحدة ومتنوعة، ومفتوحة ومنغلقة، واسعة وخانقة، حاضرة مركبة تتداخل فيها الأعمار والأشكال والأنواع المعمارية والأنماط والمرجعيات الهندسية. مدينة وجدة مدينة تطبعها الجغرافيا بتضاريسها الوعرة والجبال الجميلة المحيطة بها والوديان التي تشكلها وتعبر جسمها بمنطق الرفض والتجاهل لأجمل ما أبدعته الطبيعة.
كمثيلاتها كذلك راكمت مدينة وجدة في العقود السابقة اختلالاتها في نسقها وتعميرها ومعمارها وأحيائها وهندستها ووظائفها وساحاتها وحدائقها ونمط العيش من جراء الإكراهات والإرهاصات وتداعيات التزايد الديموغرافي وقوة الهجرة من الأرياف وضغط الطلب عن السكن والمرافق الحضرية والبنيات الأساسية، وإكراهات قابلتها لزمن عمر طويلا كغياب آليات التخطيط الحضري وقلة المهنية في التصور والتخطيط والتدبير المجالي وافتقاد الإمكانيات والوسائل المادية والتقنية.
كسائر المدن المغربية والحواضر الكبرى فرض التعمير على عاصمة الشرق بدل التحضير له خاضعة لثقل وكبر نموها الحضري لمدة عقود بدل التخطيط له والاستعداد لاستقبال الأحياء التي تفرعت بالشكل العشوائي والطابع القروي الذي تعرفه اليوم مدينة عمرها طويلا منطق الفوضى غير المتحكم فيه بدل مبدأ النظام، نتج عنه تشتت أجزائها، فقدان وحدة وانسجام نسقها، توسع تعميرها، تفرع أحيائها، تنوع مظهرها، اختفاء معالمها، إهمال تراثها، اختناق مركزها وأسواقها، افتقاد زينتها، استهلاك مفرط لعقارها، ارتفاع مهول لكلفة تدبيرها، العناء اليومي لساكنتها.
تفتقد حاضرة وجدة كذلك إلى وجود مشروع حضري يرتكز أساسا على كل هذه المرجعيات، مشروع موضوعي وطموح يخطط لمستقبل هذه المدينة الأصيلة المتأصلة.
مدينة لها ماض عريق تتطلع إلى مستقبل زاهر من موقعها المتميز كبوابة المغرب العربي الكبير واحتلالها موقعا استراتجيا في حوض البحر الأبيض المتوسط.
تصحيح المسار:
لقد كان الخطاب الملكي السامي ليوم 18 مارس 2003، نقطة تحول أساسية في مسار الجهة الشرقية عموما ومدينة وجدة على الخصوص لأنه سطر خارطة الطريق وبرنامج عمل لتنمية شاملة لهذه الربوع. وبالفعل أصبحت الجهة بفضل الرعاية الملكية تعرف دينامية حقيقية ونهضة تنموية بكل أبعادها.
وباعتبارها عاصمة الجهة، كانت وجدة بطبيعة الحال في صلب هاته الحركية ومن ضمن الحواضر الكبرى التي تحظى باهتمام خاص ورعاية شخصية من جلالة الملك محمد السادس لتلعب دور القاطرة الذي يريده منها جلالته.
ولقد كانت وجدة من المدن الأولى التي حظيت بأكبر مشروع للتأهيل الحضري في المغرب والتي ترأس جلالة الملك بنفسه توقيع الاتفاقية لإنجازه بغلاف مالي قدره مليار ونصف مليار درهم، هو مشروع شامل جامع يهم التعمير وتهيئة المجال وتحسين الإطار الهندسي والتجهيزات الأساسية والتطهيرو الكهرباء والإنارة العمومية والبنية الثقافية والرياضية والاجتماعية.
إن هذا المشروع الملكي يهدف إلى رد الاعتبار لحاضرة وجدة بإبراز حمولتها الحضارية، والحفاظ على تراثها الحضاري وتحسين البنيات والشبكات التحتية فيها، وتهيئة نسيجها المعماري وتطوير إنتاجها الهندسي، وإعادة هيكلة النسيج التجاري، والتخفيف من حدة ضغط السير والجولان وإضفاء الجمالية على مداخل المدينة والشوارع والساحات والأحياء والحفاظ على البيئة وتطوير الأغراس والمساحات الخضراء، والدفع بالتنشيط الرياضي والثقافي الفني وتحسين ظروف الأجزاء الهامشية من المدينة ومن الساكنة، والبحث الجاد والمستديم على تحقيق كل ما من شأنه أن يظهر مدينة وجدة في أبدع وأجمل حلتها.
وجدة في عهد محمد السادس:
هنا وجدة.. هنا التاريخ وحتما المستقبل.. هنا وجدة التي تشهد ثورة عارمة، ثورة حضرية وحضارية، اقتصادية واجتماعية، ثقافية وفنية.. ثورة غيرتها شكلا ومضمونا، ثورة ارتقت بها من وجدة/القرية إلى وجدة/المدينة.. فعلا تذكرت وجدة مدينة تاريخها وأمجادها… انتفضت على القبح والفوضى وعانقت الجمال والتناسق، ودعت الارتجال والعشوائية، وانخرطت في التخطيط والاستراتيجية، تحررت من الظلام والعتامة، فدخلت عالم الضوء والشفافية.
حقا أصبحت وجدة مدينة حية… خافت أن يأتيها الموت فيجدها ميتة لذا قاومت السنوات العجاف وتحدت الظلم والتهميش. جاء العهد الجديد وزارها محمد السادس فوجدها عجوزا تحتضر، فقدت جماليتها وبهاءها، جاذبيتها وإغراءها… معالمها العمرانية شوهت وآثارها دمرت… حقولها اغتصبت وبيئتها مسخت… وسطها شوه ومحيطها قرصن.. وجدها الملك عجوزا تحتضر لكنها متشبثة بالحياة. من هنا كان الخطاب الملكي في 18 مارس 2003، الذي زرع الحياة في وجدة، أعاد إليها شبابها بل أعلن ميلادها من جديد… وتوالت الزيارات الملكية، حبلى بالمشاريع وغنية بالتدشينات، حضور ملكي دائم عنوانه تنمية عاصمة الجهة الشرقية.
لقد كانت وجدة من المدن الأولى التي حظيت بأكبر مشروع للتأهيل الحضري في المغرب.
إن مشروع التأهيل الحضري لوجدة يدخل في إطار مشروع أشمل وأجمع وأكبر، وهو مشروع تأهيل المنطقة ككل، وعندما نتحدث عن تأهيل مدينة وجدة فهذا يعني إعطاءها شروطا لتحسين وتقوية قدراتها لتصبح قاطرة تجر القطب الاقتصادي الجديد، ويعني كذلك أجوبة لتصحيح بعض الاختلالات المجالية والاجتماعية والاقتصادية.. إن مشروع التأهيل الحضري لوجدة ليس مجموعة من المشاريع المتقطعة وغير المندمجة، أو هو فقط مشروع للتصحيح المجالي… إن مشروع وجدة هو مشروع مدينة.
في منظورنا للمدينة، نبحث عن مواطن القوة، ومكامن الضعف فيها، ونسأل عن وظائفها داخل القطب الجهوي، وفي فضائنا الوطني، والصعيد الجهوي والدولي، كما نحدد دورها السياسي، والوطني والاقتصادي والمجالي، والحضري…
أثناء التفكير المعمق حول تاريخ وحاضر ومستقبل مدينة وجدة نقف على قناعة مفادها أن أول ما يبدو للمرء، لما يقوم بهذه القراءة لمدينة وجدة قبل المشروع الملكي، بأن وجدة زاغت عن دورها وعن واقعها وعن تاريخها باعتبارها مدينة تاريخية ومن المدن الفريدة المتوفرة على موقع جيوستراتيجي قوي: مطلة على البحر الأبيض المتوسط، في عمق المغرب العربي من الجهة الأخرى، مطلة على جنوب الصحراء، لها موقع متميز داخل الوطن، وهي مكونات تعزز قوتها التي كان من الممكن أن تجعل مدينة وجدة تحتل مكانة أكبر وأفيد وأهم.
وجدة لها حجم ديموغرافي، وتحتل موقعا جهويا يشكل إحدى مواطن قوتها، لكن كما يلاحظ المواطنون عرفت المدينة تراجعا في مكانتها داخل الحاضرة الوطنية والجهوية، وعليه فإن المنطق كان يفرض تصحيحا لهذا الوضع.
إن المشروع الكبير لتأهيل مدينة وجدة يدخل ضمن المشاريع الكبرى التي تعرفها الجهة الشرقية والتي كانت انطلاقتها مع التحول التاريخي الذي أسسه الخطاب الملكي يوم 18 مارس 2003، لأنه لا يمكن أن نخلق قطبا اقتصاديا بالجهة الشرقية دون أن تكون لهذا المشروع الكبير قاطرة لهذا التحول الكبير الذي تعرفه الجهة.
من هنا يحق لوجدة بل واجب عليها أن تشكر جلالة الملك، فبإرادته ودعت التخلف والركود، التهميش والجمود، الإقصاء والجحود.. بإرادته تحررت من الرداءة والعطالة، القبح والرتابة، البؤس والتعاسة… واجب على وجدة أن تشكر محمد السادس فبفضله استرجعت حب أهلها وعشق زوارها… واجب على وجدة أن تشكر صاحب الجلالة لأنه أهلها اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا… وواجب عليها أن تشكر صاحب الجلالة لما شرفها وشرف أهلها بخطاب تاريخي مباشر، وترأس فيها مجلسين للوزراء واستقبل فيها رئيس الحكومة الاسبانية سابقا «ثباتيرو» فمنحها اعتبارا سياسيا، والآن يحق لوجدة أن تباهي المدن المغربية الكبرى وتفتخر بهذا التشريف الملكي، وجدة فعلا عاصمة.
واجب على وجدة أن تشكر صاحب الجلالة وتشكر الذين يعملون بجد وإخلاص لتجسيد الإرادة الملكية في الواقع والميدان، يجتهدون ويبدعون وقبل ذلك يحرصون على تنفيذ التوجيهات الملكية.

الكاتب : عبد السلام المساوي - بتاريخ : 13/04/2018

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.